• ×

06:21 صباحًا , الإثنين 19 ربيع الثاني 1441 / 16 ديسمبر 2019

صالح الشيحي

مالك..ومال الناس

بواسطة: صالح الشيحي

 0 تعليقات

 0 إهداءات

 10.4K زيارات

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


مالك.. ومال الناس

ما الدولة؟.. الدولة هي أنا وأنت وهو وهي.. الدولة هي المجتمع بكافة مكوناته ومؤسساته وأفراده.. إذن ما يقوله الناس عن "حلال الدولة" هم يتحدثون عن "حلالنا نحن"!

ما الدولة؟.. الدولة هي أنا وأنت وهو وهي.. الدولة هي المجتمع بكافة مكوناته ومؤسساته وأفراده.. إذن ما يقوله الناس عن "حلال الدولة" هم يتحدثون عن "حلالنا نحن"!
بمعنى آخر: حينما يتحدثون عن العبث بالمال العام وسرقته، هم يتحدثون عن مالنا نحن.. مال الأجيال القادمة!
أمس كشف مصدر في ديوان المراقبة لـ"الوطن" أن هناك جهات حكومية صرفت أكثر من 632 مليون ريال دون وجه حق خلال العام المالي الماضي ـ ركزوا في الأرقام جيداً ـ فيما فشلت في تحصيل نحو 11 مليارا و750 مليون ريال إيرادات مستحقة للخزينة العامة للعام نفسه!
أنا هنا أنقل عن ديوان المراقبة نفسه ـ ومن أسند فقد برئت عهدته ـ أنقل عن الديوان الذي يقول مرسوم تأسيسه عام 1391هـ إنه "يختص بالرقابة اللاحقة على جميع إيرادات الدولة، ومصروفاتها وكذلك مراقبة كافة أموال الدولة المنقولة والثابتة ومراقبة حسن استعمال هذه الأموال واستغلالها والمحافظة عليها.. إضافة للتحقق من أن كافة أموال الدولة المنقولة والثابتة تستعمل في الأغراض التي خصصت من أجلها من قبل الجهة المختصة.. وإن لدى هذه الجهات من الإجراءات ما يكفل سلامة هذه الأموال وحسن استعمالها واستغلالها ويضمن عدم إساءة استعمالها أو استخدامها في غير الأغراض التي خصصت من أجلها".
إذن كيف يتم السكوت عن العبث بالمال العام.. الذي هو في النهاية مال الناس؟
هكذا: ديوان المراقبة لم يحصّل من الـ11 مليارا و750 مليون ريال سوى 89 مليونا و200 ألف ريال!
ديوان المراقبة مسؤول عن حماية مال الناس.. هل تنقصه الإمكانات أم تنقصه الإرادة والرغبة؟.. أنا أسال كي أفهم.. فنحن حتى الآن لا نفهم عدم استطاعة الديوان تحصيل مبالغ يعرف الجهات التي تماطل في إعادتها لنا!
الخلاصة: أختم بتعليق كتبه أحد قراء "الوطن" في موقعها الإلكتروني التفاعلي يوم أمس: "هذا في سنة واحدة.. أجل السنوات الماضية كم"؟!


بقلم /
صالح الشيحي
كاتب بجريدة الوطن